الرئيسية / الشعر العربي / أَخَبَّت رِكابي أَم أُتيحَ لَها … أبو العلاء المعري

أَخَبَّت رِكابي أَم أُتيحَ لَها … أبو العلاء المعري

قصيدة : أَخَبَّت رِكابي أَم أُتيحَ لَها … أبو العلاء المعري

أَخَبَّت رِكابي أَم أُتيحَ لَها خَبتُ
عَميمُ رِياضٍ ما يَزالُ بِهِ نَبتُ
وَكَفَّرَها لَيلٌ تَرَهَّبَ شُهبُهُ
تُخالُ يَهوداً عاقَ عَن سَيرِها السَبتُ
وَهَيَّجَها قَولٌ يُقالُ عَنِ الحِمى
وَذاكَ حَديثٌ ما مُحَدِّثُهُ ثَبَتُ
وَمَن عايَنَ الدُنيا بِعَينٍ مِنَ النُهى
فَلا جَذَلٌ يُفضي إِلَيهِ وَلا كَبتُ
وَفي اللَهُ يا بَدرَ السَماءِ بِزَعمِهِ
وَكَم جُبتَ جِنحاً قَبلَ أَن يُعبَدَ الجِبتُ
يَعيشُ أُناسٌ لا يَمِسُّ جُسومَهُم
شُفوفٌ وَلا يَحذى لِأَقدامِهِم سِبتُ
رَقَدتُ زَماناً ثُمَّ أَرقَدَني الوَنى
وَأَلهَبتُ دَهراً ثُمَّ أَدرَكَني الهَبتُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري.
شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..
من القائل أَخَبَّت رِكابي أَم أُتيحَ لَها … أبو العلاء المعري

عن admin

شاهد أيضاً

وذي إثرةٍ ما زال ينقص … ابن الساعاتي

قصيدة : وذي إثرةٍ ما زال ينقص … ابن الساعاتي وذي إثرةٍ ما زال ينقص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *