Posted By admin
أَلا لَست في شَيءٍ فَروحاً … أفنون

قصيدة : أَلا لَست في شَيءٍ فَروحاً … أفنون

أَلا لَست في شَيءٍ فَروحاً مُعاوِياً
وَلا المُشفِقات يَتَّبِعنَ الجَوارِيا
وَلا خَيرَ فيما كَذَّبَ المَرءُ نَفسَهُ
وَتَقوالِهِ لِلشَيءِ يا لَيتَ ذا لِيا
وَإِن أَعجَبَتكَ الدَهرَ حالٌ مِن اِمرِئٍ
فَدَعهُ وَواكِل حالَهُ وَاللَيالِيا
يَرُحنَ عَلَيهِ أَو يُغَيِّرنَ ما بِهِ
وَإِن لَم يَكُن في جَوفِهِ العَيشُ وانِيا
فَطَأ مُعرِضاً إِنَّ الحُتوفَ كَثيرَةٌ
وَإِنَّكَ لا تُبقي بِنَفسِكَ باقِيا
لَعَمرُكَ ما يَدري اِمرُؤٌ كَيفَ يَتَّقي
إِذا هُوَ لَم يَجعَل لَهُ اللَهَ واقِيا
كَفى حَزَناً أَن يَرحَلَ القَومُ غُدوَةً
وَأُصبِحَ في عَليا الإِلاهَةِ ثاوِيا آ 
معلومات عن الشاعر : هو صريم بن معشر بن ذهل بن تميم من بني تغلب. شاعر جاهلي يماني الأصل مات في بادية الشام، لقب بأفنون لقوله في أبيات: (إن للشبان أفنوناً)…
من القائل أَلا لَست في شَيءٍ فَروحاً … أفنون

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *