Posted By admin
أَيُّها التائِهُ مَهلا ساءَني أَن تِهتَ … ابن خفاجه

قصيدة : أَيُّها التائِهُ مَهلا
ساءَني أَن تِهتَ … ابن خفاجه

أَيُّها التائِهُ مَهلا
ساءَني أَن تِهتَ جَهلا
هَل تَرى في ماتَرى
إِلّا شَباباً قَد تَوَلّى
وَغَراماً قَد تَسَرّى
وَفُؤاداً قَد تَسَلّى
أَينَ دَمعٌ فيكَ يَجري
أَينَ جَنبٌ يَتَقَلّى
أَينَ نَفسٌ فيكَ تُهدى
وَضُلوعٌ فيكَ تُصلى
أَيُّ مَلكٍ كانَ لَولا
عارِضٌ وافى فَوَلّى
وَتَخَلّى عَنكَ إِلّا
أَسَفاً لايَتَخَلّى
وَاِنطَوى الحُسنُ فَهَلّا
أَجمَلَ الحُسنُ وَهَلّا آ 
معلومات عن الشاعر : هو ابن خفاجة
450 – 533 هـ / 1058 – 1138 م
إبراهيم بن أبي الفتح بن عبد الله بن خفاجة الجعواري الأندلسي.
شاعر غَزِل، من الكتاب البلغاء، غلب على شعره..
من القائل أَيُّها التائِهُ مَهلا
ساءَني أَن تِهتَ … ابن خفاجه

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *