الرئيسية / الشعر العربي / أُذَلُّ لِآلِ لَيلى في هَواها وَأَقبَلُ … قيس بن الملوح

أُذَلُّ لِآلِ لَيلى في هَواها وَأَقبَلُ … قيس بن الملوح

قصيدة : أُذَلُّ لِآلِ لَيلى في هَواها
وَأَقبَلُ … قيس بن الملوح

أُذَلُّ لِآلِ لَيلى في هَواها
وَأَقبَلُ لِلأَكابِرِ وَالصِغارِ
إِذا قَلَّ العَزاءُ فَما اِحتِيالي
مُحِبٌّ قَد حَشا الأَحشاءَ نارِ
فَلا وَصلٌ يُبَرِّدُ نارَ قَلبي
وَلا صَبرٌ وَمَن يَجِدِ اِصطِبارِ آ 
معلومات عن الشاعر : هو قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م – 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..
من القائل أُذَلُّ لِآلِ لَيلى في هَواها
وَأَقبَلُ … قيس بن الملوح

عن admin

شاهد أيضاً

هادئٌ مثل إعصارٍ وشيكٍ أجنحتُه كثيرةٌ … قاسم حداد

قصيدة : هادئٌ مثل إعصارٍ وشيكٍ أجنحتُه كثيرةٌ … قاسم حداد هادئٌ مثل إعصارٍ وشيكٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *