Posted By admin
إذا ظفرت نفسي إليك تقاصد فلا … اللواح

قصيدة : إذا ظفرت نفسي إليك تقاصد
فلا … اللواح

إذا ظفرت نفسي إليك تقاصد
فلا بد لي من حكمة ومقاصد
على أنني للقاصدين إليكم بحمدي
فيكم شاهدات قصائدي
ولو كانت عني خاطر أنت غائب
فإنك عندي للحفاظ مشاهدي
فذكرك لم يبرح للقياك سائقي
وحبك لم يبرح لذكراك قائدي
أراك بعيني والفؤاد ببقظتي
وإن نمت طيف منك في النوم رائدي
ومحض وداد المرء للمرء ما غدا
بعينك رأي العين أو في المراقد
إذا ما صفا الإخلاص فالحب واحد
وإن كانت الأيام من غير واحد
أخاطر لم يبرح محلاً بخاطري
وفيك لقد أحسنت عقد العقائد
بازكي مقامي عنك واللَه شاهد
كأني على ضيقي بكفة صايد
وشوقي على ليلى أثار بمهجتي
من الوجد والتذكار جمرة واقد
أود بأني لو أنام عسى عسى
لها طائف في آخر الليل عائدي
أجوع إلى ليلى وأظما وإنني
أحن إليها كالنياق الفواقد
وإن قدر اللَه السلامة زرتها
إذا كان سعد الجد فيها مساعدي آ 
معلومات عن الشاعر : هو سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي.
ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر.
نشأ على يدي والده في..
من القائل إذا ظفرت نفسي إليك تقاصد
فلا … اللواح

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *