الرئيسية / الشعر العربي / إن لم يكن هذا الصدود … بديع الزمان الهمذاني

إن لم يكن هذا الصدود … بديع الزمان الهمذاني

قصيدة : إن لم يكن هذا الصدود … بديع الزمان الهمذاني

إن لم يكن هذا الصدود فصالا
فانهَيْ خيالكِ أن يزور خيالا
إني وإن حلت عقودي لوعة
لأعز نفساً لم تكن لتذالا
أقلي وريعان الشباب ذريعة
فلو اكتحلت قذى وشبت قذالا
أمطيعة العذال لست بحرة
إن لم أطع في حبك العذالا
إن تصرمي صباً فقد شجيت به
لعساءُ يشجي ساقها الخلخالا
أو تسهريه فربما سهرت له
هيفاء لا تسع العيون جمالا
ومريضة الألحاظ وادعة الْخُطى
تطأ الجفون ولا تكاد دلالا
ترنو إليّ بمقلة ترنو بها
نحو الجبال فتحدر الأوعالا
باتت ترخص لي وباتت عفتي
عذراء تجتال اللمى والخالا
إني ليقعدني الهوى ويحلني
لكن خلقنا يا خلوب رجالا
من قطع رحم الكرى ومهجهج
إثر القوافي يمنة وشمالا
يزع اللفوف فلن يفوت نداءه
ويلي العطوف فلن يطوف ضلالا
إن أرتع الألفاظ أشبع أو سقى
أروى وإن منع الورود أحالا
حتى إذا أعييتني أرسلتها
طرداً كأسراب القطا أرسالا
لك يا عماد المشرقين وإنها
كالنجم دونك أو أعز منالا
فلئن سلبنك خاتميك لقد غدت
تاجاً عليك فهل نقصنك حالا
فليبلغ العيوق فصك وليكن
مثل الشقائق وليزن مثقالا
أيُّ الفصوص وإن علت أضعافه
ليست على هذي الفصوص عيالا
هذا ابن مامة والحديث يطوله
ذو خصلة وقد افترعت خصالا
ويح الزمان من اللذين أراهما
نعيا إليّ المجد والأفضالا
هذا يقول سل الإمام سواهما
إني أراك قد التمست محالا
ويقول خيرهما مقالاً لا تطل
في الخاتمين ولا تكن هيالا
قسماً لأنتزعنه بعروقه
ثقة بفضلك يا إمام وقالا
ومهوسين مهوشين تجمعوا
نسل الفداء وتبذل الأموالا
يا قوم أَنتجعُ السحاب واسألُ ال
بحر المحيط وأَجتدي ميكالا
الذنب للشيخ الإمام لأنه
ساد الورى فليحمل الأثقالا
كرم هنالك لم ترثه كلالة
كلا وفص لم ترثه كلالا
ها إنه أصل لمجدك تابع
فإذا أقلت المكرمات أقالا
يا ذا الذي أنا مشرفيُّك في العدى
أفلا تزيد المشرفيَّ صقالا آ 
معلومات عن الشاعر : هو أحمد بن الحسين بن يحيى الهمذاني، أبو الفضل.(358هـ-398هـ/969م-1008م)
أحد أئمة الكتاب. له (مقامات – ط) أخذ الحريري أسلوب مقاماته عنها. وكان شاعراً وطبقته في الشعر دون طبقته في النثر. ولد في..
من القائل إن لم يكن هذا الصدود … بديع الزمان الهمذاني

عن admin

شاهد أيضاً

لَقَد كَرُمَت عَلَيكَ فَتاةُ قَومٍ … أبو العلاء المعري

قصيدة : لَقَد كَرُمَت عَلَيكَ فَتاةُ قَومٍ … أبو العلاء المعري لَقَد كَرُمَت عَلَيكَ فَتاةُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *