الرئيسية / الشعر العربي / إِنَّ اِمرَأً أَمِنَ الحَوادِثَ جاهِلٌ يَرجو … السموأل

إِنَّ اِمرَأً أَمِنَ الحَوادِثَ جاهِلٌ يَرجو … السموأل

قصيدة : إِنَّ اِمرَأً أَمِنَ الحَوادِثَ جاهِلٌ
يَرجو … السموأل

إِنَّ اِمرَأً أَمِنَ الحَوادِثَ جاهِلٌ
يَرجو الخُلودَ كَضارِبٍ بِقِداحِ
مِن بَعدِ عادِيِّ الدُهورِ وَمَأرَبٍ
وَمُقاوِلٍ بيضِ الوُجوهِ صِباحِ
مَرَّت عَلَيهِم آفَةٌ فَكَأَنَّها
عَفَّت عَلى آثارِهِم بِمَتاحِ
يا لَيتَ شِعري حينَ أُندَبُ هالِكاً
ماذا تُؤُبِّنُني بِهِ أَنواحي
أَيَقُلنَ لا تَبعَد فَرُبَّ كَريهَةٍ
فَرَّجتُها بِشَجاعَةٍ وَسَماحِ
وَمُغيرَةٍ شَعواءَ يُخشى دَرؤُها
يَوماً رَدَدتُ سِلاحَها بِسِلاحي
وَلَرُبَّ مُشعَلَةٍ يَشُبُّ وَقودُها
أَطفَأتُ حَرَّ رِماحِها بِرِماحي
وَكَتيبَةٍ أَدنَيتُها لِكَتيبَةٍ
وَمُضاغِنٍ صَبَّحتُ شَرَّ صَباحِ
وَإِذا عَمَدتُ لِصَخرَةٍ أَسهَلتُها
أَدعو بِأَفلِح مَرَّةً وَرَباحِ
لا تَبعَدَنَّ فَكُلُّ حَيٍّ هالِكٌ
لا بُدَّ مِن تَلَفٍ فَبِن بِفَلاحِ
إِنَّ اِمرِأً أَمِنَ الحَوادِثَ جاهِلاً
وَرَجا الخُلودَ كَضارِبٍ بِقِداحِ
وَلَقَد أَخَذتُ الحَقَّ غَيرَ مُخاصِمٍ
وَلَقَد بَذَلتُ الحَقَّ غَيرَ مُلاحِ
وَلَقَد ضَرَبتُ بِفَضلِ مالِيَ حَقَّهُ
عِندَ الشِتاءِ وَهَبَّةِ الأَرواحِ آ 
معلومات عن الشاعر : هو السموأل بن غريض بن عادياء الأزدي.
شاعر جاهلي حكيم. من سكان خيبر (في شمالي المدينة) كان يتنقل بينها وبين حصن له سماه "الأبلق". أشهر شعره لاميته التي مطلعها:|#إذا المرء لم..
من القائل إِنَّ اِمرَأً أَمِنَ الحَوادِثَ جاهِلٌ
يَرجو … السموأل

عن admin

شاهد أيضاً

خَيفانَةٌ يُلطَمُ الجاني بِلَطمَتِها كَأَنَّها ظِلُّ … الجراح الهمداني

قصيدة : خَيفانَةٌ يُلطَمُ الجاني بِلَطمَتِها كَأَنَّها ظِلُّ … الجراح الهمداني خَيفانَةٌ يُلطَمُ الجاني بِلَطمَتِها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *