Posted By admin
إِنّي لَأَجلِسُ في النادي أُحَدِّثُهُم فَأَستَفيقُ … قيس بن الملوح

قصيدة : إِنّي لَأَجلِسُ في النادي أُحَدِّثُهُم
فَأَستَفيقُ … قيس بن الملوح

إِنّي لَأَجلِسُ في النادي أُحَدِّثُهُم
فَأَستَفيقُ وَقَد غالَتنِيَ الغولُ
يُهوي بِقَلبي حَديثُ النَفسِ نَحوَكُمُ
حَتّى يَقولُ جَليسي أَنتَ مَخبولُ
قالوا شَبيهَكَ لا يَخفى عَلى أَحَدٍ
لَيلى الجَمالِ رِضاها القَصدُ وَالسولُ
لَيلى هِيَ البَدرُ ما لي قَطُّ مُصطَبَرٌ
عَنها وَإِن كَثُرَت فيها الأَقاويلُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو قيس بن الملوح والملقب بمجنون ليلى (24 هـ / 645م – 68 هـ / 688)، شاعر غزل عربي، من المتيمين، من أهل نجد. عاش في فترة خلافة مروان بن الحكم..
من القائل إِنّي لَأَجلِسُ في النادي أُحَدِّثُهُم
فَأَستَفيقُ … قيس بن الملوح

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *