الرئيسية / الشعر العربي / اِرحَمونا بَني اليَهودِ كَفاكُم ما جَمَعتُم … حافظ ابراهيم

اِرحَمونا بَني اليَهودِ كَفاكُم ما جَمَعتُم … حافظ ابراهيم

قصيدة : اِرحَمونا بَني اليَهودِ كَفاكُم
ما جَمَعتُم … حافظ ابراهيم

اِرحَمونا بَني اليَهودِ كَفاكُم
ما جَمَعتُم بِحِذقِكُم مِن نُقودِ
وَأَصفَحوا عَن عُقولِنا وَدَعوا الخَلـ
ـقَ بِسِرِّ التَوراةِ وَالتُلمودِ
لا تَزيدوا عَلى الصُكوكِ فِخاخاً
مِن غِناءٍ ما بَينَ دُفٍّ وَعودِ
وَيحَكُم إِنَّ جاكَ أَسرَفَ حَتّى
زادَ في قَومِهِ عَلى داوودِ
أَسكِتوهُ لا أَسكَتَ اللَهُ ذاكَ الـ
ـصَوتَ صَوتَ المُتَيَّمِ الغِرّيدِ
أَو دَعوهُ فِداؤُهُ إِن تَغَنّى
كُلُّ نَفسٍ وَكُلُّ ما في الوُجودِ آ 
معلومات عن الشاعر : هو حافظ إبراهيم شاعر مصري من الرواد الأعلام ، و أحد قادة مدرسة الإحياء في نهاية القرن العشرين ، ولد في ديروط بأسيوط عام 1871 أو 1872م ، فقد أباه طفلاً..
من القائل اِرحَمونا بَني اليَهودِ كَفاكُم
ما جَمَعتُم … حافظ ابراهيم

عن admin

شاهد أيضاً

هادئٌ مثل إعصارٍ وشيكٍ أجنحتُه كثيرةٌ … قاسم حداد

قصيدة : هادئٌ مثل إعصارٍ وشيكٍ أجنحتُه كثيرةٌ … قاسم حداد هادئٌ مثل إعصارٍ وشيكٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *