Posted By admin
تَقَنَّع مِنَ الدُنيا بِلَمحٍ فَإِنَّها … أبو العلاء المعري

قصيدة : تَقَنَّع مِنَ الدُنيا بِلَمحٍ فَإِنَّها
… أبو العلاء المعري

تَقَنَّع مِنَ الدُنيا بِلَمحٍ فَإِنَّها
لَدى كُلِّ زَوجٍ حائِضٌ ما لَها طُهرُ
مَتى ما تُطَلِّق تُعطِ مَهراً وَإِن تَزِد
فَنَفسُكَ بَعدَ الدَينِ وَالراحَةِ المَهرُ
وَلم تَرَ بَطنَ الأَرضِ يُلقي لِظَهرِها
رِجالاً كَما يُلقى إِلى بَطنِها الظَهرُ
بَنو الشَرخِ زادوا عَن بَني الشَيخِ قوَّةٌ
وَيَضعُفُ عَن ضُعفٍ بِقارِحِهِ المُهرُ
إِذا ما جَرَينا وَالَّذينَ تَقَدَّموا
مَضوا وَتَرامى في جَوانِحِنا البُهرُ
تَمَتَّعَ أَبكارُ الزَمانِ بِأَيدِهِ
وَجِئنا بِوَهنٍ بَعدَما خَرِفَ الدَهرُ
فَلَيتَ الفَتى كَالبَدرِ جُدِّدَ عُمرُهُ
يَعودُ هِلالاً كُلَّما فَنِيَ الشَهرُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري.
شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..
من القائل تَقَنَّع مِنَ الدُنيا بِلَمحٍ فَإِنَّها
… أبو العلاء المعري

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *