Posted By admin
ربَعيٌّ من بني جُشَمٍ … الحيص بيص

قصيدة : ربَعيٌّ من بني جُشَمٍ
… الحيص بيص

ربَعيٌّ من بني جُشَمٍ
كل بيتٍ منه خفَّانُ
حولهُ جُرْدٌ مُسومةٌ
وظُبىً بيضٌ وخرْصانُ
ترجفُ البَيداءُ إن ركبوا
فكأَنَّ القاعَ نَشْوانُ
غَدَروا ظُلماً بلا سببٍ
فَوَفيُّ القوم خَوَّانُ
فصبحْنا هم على نُذُرٍ
وبَشيرُ الصُّبْح عَجْلانُ
غارةً يَرْوي الحُسامُ بها
وكميُّ الجيشِ ظَمْآنُ
رَعَتِ الأرماحَ خَيْلُهم
فكأنَّ السُّمْرَ حَوْذانُ
وأذلَّتْهم بسالتُنا
فالأبيُّ القَيْلُ مِذْعانُ
نحنُ قومٌ من بني مُضرٍ
جَدُّنا في الفخر عَدنانُ
خُشُنٌ والضَّيمُ مُعْتَرضٌ
ذُلُلٌ والنَّاسُ إِخوان
نارُنا فوقَ الجبالِ بها
يهتدي سَفْرٌ ورُكبانُ
كلُّ مِطْعامٍ على سَغبٍ
وهو يومَ الرَّوع مِطعانُ
وعلى النَّادي تُضيءُ لنا
أوجهٌ غُرٌّ وتيجانُ
مَعْشري لا مَعْشرٌ كُهُمٌ
زانَهم حُسْنٌ وإِحْسانُ
خُطباءٌ لا يَفوتُهُم
في أداءِ القولِ تِبْيانُ
ومُلوكٌ والملوكُ لَهُمْ
في امتِثالِ الأمر عُبْدانُ
يَحسدُ الدَّأمأءُ أيْديَهم
ونسيمُ الليلِ شفَّانُ
كرضيِّ الدينِ يَحْسدُهُ
في نَداهُ الغَمْرِ تَهْتانُ
واهبُ الدُّنيا بمُعْذرةٍ
حيثُ مُعْطى النَّزْرِ مَنَّانُ
نائمٌ عن كل مُخْزيةٍ
وهو في العلياء يَقظان
غَيثُ جَدْبٍ وهو جَذْلانُ
ليثُ حربٍ وهو غَضبانُ
كرمٌ ما شابَ رَيِّقَهُ
لأولي الحاجاتِ ليَّانُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو أبو الفوارس، سعد بن محمد بن سعد بن الصيفي التميمي، الملقب شهاب الدين، أديب وشاعر وفقيه مشهور من أهل بغداد، كان من أعلم الناس بأخبار العرب ولغاتهم وأشعارهم، لقب بحيص..
من القائل ربَعيٌّ من بني جُشَمٍ
… الحيص بيص

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *