Posted By admin
رُويدك أيها الرجلُ المُنادي أبا عيسى … ابن الرومي

قصيدة : رُويدك أيها الرجلُ المُنادي
أبا عيسى … ابن الرومي

رُويدك أيها الرجلُ المُنادي
أبا عيسى أُتيحَ لك الغِياثُ
لقد أسمعتَ إذ ناديتَ حياً
لهُ تِلقَاءَ داعيهِ انبعاثُ
أبو عيسى العلاءُ فتى المعالي
فداهُ كلُّ من ولدَ الإناثُ
فتىً لا يُستراثُ له فَعالٌ
وشاكِرُهُ يَجُدُّ ويستراثُ
إذا أولَى أياديَهُ أُناساً
فأُولاها لأخراها احتثاثُ
حكيمٌ لا مَعاقدُهُ ضِعافٌ
تُذَمُّ ولا معاهدُهُ رِثاثُ
فليس له انتكافٌ عن ثناءٍ
ولا كَرمٍ إذا خيف انتكاثُ
فتىً صَلُحتْ به الدنيا وكانت
وحالاها اضطرابٌ والتياثُ
أقام بعَدْلِهِ الطرفين منها
وليس كمعشرٍ جاروا وعاثوا
وفي العدل اجتناءُ جَنىً وبُقيا
على مَجنىً وفي الجور اجتثاثُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن.
شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..
من القائل رُويدك أيها الرجلُ المُنادي
أبا عيسى … ابن الرومي

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *