Posted By admin
ظُفْر تُرى ما أراه أم … ابن النقيب

قصيدة : ظُفْر تُرى ما أراه أم … ابن النقيب

ظُفْر تُرى ما أراه أم نابُ
أم تلك للدهر فيَّ أوصابُ
ما العيد عيدٌ كما عهدت وقد
زال خليط وشطَّ أحبابُ
أحبابنا أين أين منك ترى
مضاربٌ للهنا وأطناب
جررت في ظلها الذيول وقد
نيطت بها للسرور أهداب
فيا سقى الله أعصُراً سلفت
كان بها للقلوب إطراب
ويا سقي الله من أبيك ثرى
ثوت به حشمة وآداب
قد كان خلا صفت مشاربه
والآن للّه منه أعقاب
خلف ملء العيون منك فتىً
صار له العقل والهدى داب
وقد دَرَى كل خابر زَكن
إِنَّ الرَّدى للأنام نهابُ
تأسَ يا صاحِ بالذين مضت
من قبلنا فوقهنَّ أحقابُ
واصبر فإِنّ الأمور أنجحها
ما خيط فيها للصبر جلبابُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو عبد الرحمن بن محمد بن كمال الدين محمد، الحسيني، المعروف بابن النقيب وابن حمزة أو الحمزاوي النقيب، ينتهي نسبه إلى الإمام علي ابن أبي طالب، ولد في دمشق، وعُرف بابن..
من القائل ظُفْر تُرى ما أراه أم … ابن النقيب

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *