Posted By admin
عَيّرَتني تَركَ المُدامِ وَقالَت هَل جَفاها … الميكالي

قصيدة : عَيّرَتني تَركَ المُدامِ وَقالَت
هَل جَفاها … الميكالي

عَيّرَتني تَركَ المُدامِ وَقالَت
هَل جَفاها مِن الكِرامِ لَبيبُ
هِيَ تَحتَ الظَلامِ نُورٌ وَفي الأَك
بادِ بَردٌ وَفي الخُدودِ لَهيبُ
قُلتُ يا هَذِهِ عَدلتِ عَنِ النُص
حِ أَما لِلرَشادِ فيكِ نَصيبُ
إِنَّها للستورِ هَتكٌ وَبِالأَل
بابِ فَتكٌ وَفي المَعادِ ذُنوبُ آ 
معلومات عن الشاعر : هو عبيد الله بن أحمد بن علي الميكالي أبو الفضل.
أمير من الكتاب الشعراء، من أهل خراسان، صنف الثعالبي (ثمار القلوب) لخزانته وأورد في يتيمة الدهر محاسن ما نثره ونظمه.
وكذلك..
من القائل عَيّرَتني تَركَ المُدامِ وَقالَت
هَل جَفاها … الميكالي

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *