Posted By admin
قَابلْتُ عِزَّ هَواكُمُ بِتَذلُّلٍ … الشاب الظريف

قصيدة : قَابلْتُ عِزَّ هَواكُمُ بِتَذلُّلٍ
… الشاب الظريف

قَابلْتُ عِزَّ هَواكُمُ بِتَذلُّلٍ
مَعْ أَنَّني في ذَاكَ لَسْتُ بِأَوَّلِ
يَا جَائِرينَ وعَادِلينَ إلى النَّوَى
ما دُونَ مَعْدِلِ حُسْنِكُمْ مِنْ مَعْدِلِ
وَحَيَاتِكُمْ أَنْتُمْ عَلى إِعْراضِكُمْ
عِنْدِي أَعزّ مِنَ الشَّبَابِ المُقْبِلِ
إِنْ تَذْكُرُونَ فَإِنَّني لَمْ أَنْسَكُمْ
أَوْ تَسْمَحُونَ فَإِنَّني لَمْ أَبْخَلِ
يا عُلْوُ أَيْنَ زَمانُنَا إِذْ جَارُكُمْ
جَارِي وَمَنْزِلُكُمْ بِرامةَ مَنْزِلي
مَا كَانَ أَسْرَعَ ما تَقشَّعَ غَيْمُكُم
وَمَنَعْتُمُ الوَسْمِيَّ عَنِّي والوَلِي
كَمْ كُنْتُ أَخْشَى البَيْنَ قَبْلَ وُقوعِهِ
فَأتى الّذي حَاذَرْتُ في المُسْتَقْبَلِ
وَحَذِرْتُ سَهْمَ فِرَاقِكُمْ حَتَّى إِذَا
أَرْسَلْتُموه أَصَابَنِي في المَقْتَلِ
اليَوْمَ لَسْتُ أُجابُ بَعْدَ سُؤَالِكُمْ
كَمْ كُنْتُ قَبْلُ أُجَابُ إِذْ لَمْ أَسْأَلِ
فَالدّارُ لَمْ تَبْعُدْ وَفَوْدِي لَمْ يَشِبْ
وَالمالُ لَمْ يَنْفدْ وَحُبُّكِ ما سُلِي آ 
معلومات عن الشاعر : هو محمد بن سليمان بن علي بن عبد الله التلمساني، شمس الدين (661 هـ – 688 هـ/1263 – 1289م)، شاعر مترقق، مقبول الشعر ويقال له أيضاً ابن العفيف نسبة إلى أبيه..
من القائل قَابلْتُ عِزَّ هَواكُمُ بِتَذلُّلٍ
… الشاب الظريف

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *