الرئيسية / الشعر العربي / قَد قُلتُ لِلمَسدودِ في عانِسٍ شَوهاءَ … البحتري

قَد قُلتُ لِلمَسدودِ في عانِسٍ شَوهاءَ … البحتري

قصيدة : قَد قُلتُ لِلمَسدودِ في عانِسٍ
شَوهاءَ … البحتري

قَد قُلتُ لِلمَسدودِ في عانِسٍ
شَوهاءَ يُضحي وَهوَ صَبٌّ بِها
إِنَّ الَّتي سَمَّيتَها خُلَّةً
لَيسَت بِأَسماءَ وَلا تِربِها
وَإِنَّما أُمُّ بَني واصِلٍ
خِنزيرَةٌ سَفسَفتَ في حُبِّها
يَكدُرُ صافي الراحِ في شَدوِها
وَتَنفِرُ الأَوتارُ مِن ضَربِها
لَم تَكُنِ العِلجَةُ مَطبوعَةً
بَل كانَ مَطبوعاً عَلى قَلبِها آ 
معلومات عن الشاعر : هو الوليد بن عبيد بن يحيى الطائي, أبو عبادة البحتري (206هـ-284هـ/821م-897م)
شاعر كبير، يقال لشعره (سلاسل الذهب). وهو أحد الثلاثة الذين كانوا أشعر أبناء عصرهم: المتنبي، وأبو تمام، والبحتري. قيل لأبي..
من القائل قَد قُلتُ لِلمَسدودِ في عانِسٍ
شَوهاءَ … البحتري

عن admin

شاهد أيضاً

وذي إثرةٍ ما زال ينقص … ابن الساعاتي

قصيدة : وذي إثرةٍ ما زال ينقص … ابن الساعاتي وذي إثرةٍ ما زال ينقص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *