الرئيسية / الشعر العربي / كَأَنَّ الدَهرَ بَحرٌ نَحنُ فيهِ … أبو العلاء المعري

كَأَنَّ الدَهرَ بَحرٌ نَحنُ فيهِ … أبو العلاء المعري

قصيدة : كَأَنَّ الدَهرَ بَحرٌ نَحنُ فيهِ
… أبو العلاء المعري

كَأَنَّ الدَهرَ بَحرٌ نَحنُ فيهِ
عَلى خَطَرٍ كَرُكّابِ السَفينِ
بَكى جَزَعاً لِمَيِّتِهِ كَفورٌ
فَجاءَ بِمُنتَهى الرَأيِ الأَفينِ
مُصيبَةُ دينِهِ لَو كانَ يَدري
أَجَلُّ مِنَ المُصيبَةِ بِالدَفينِ
قَدِ اِستَخفَيتُ كَالجَسدِ المُواري
وَلَكِنَّ الطَوارِقَ تَختَفيني
عَفا أَثَري الزَمانُ وَما أَغَبَّت
ضِباعٌ في المَحَلَّةِ تَعتَفيني آ 
معلومات عن الشاعر : هو أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري.
شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..
من القائل كَأَنَّ الدَهرَ بَحرٌ نَحنُ فيهِ
… أبو العلاء المعري

عن admin

شاهد أيضاً

وذي إثرةٍ ما زال ينقص … ابن الساعاتي

قصيدة : وذي إثرةٍ ما زال ينقص … ابن الساعاتي وذي إثرةٍ ما زال ينقص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *