Posted By admin
لا أقذَعُ السلطانَ في أيامه خوفاً … ابن الرومي

قصيدة : لا أقذَعُ السلطانَ في أيامه
خوفاً … ابن الرومي

لا أقذَعُ السلطانَ في أيامه
خوفاً لسطوته ومُرِّ عقابِهِ
وإذا الزمانُ أصَابَهُ بصروفِهِ
حاذرتُ رجعتَهُ ووشْكَ مَثابِهِ
وأعُدُّ لؤماً أن أهُمَّ بعَضَّهِ
إذ فلَّتِ الأيامُ من أنيابِهِ
تاللَّه أهجو من هجاهُ زمانُهُ
حَرُمَتْ مُواثَبَتِيهِ عندَ وثابِهِ
فليعلمِ الرؤساءُ أني راهبٌ
للشرّ والمرهوبُ من أسبابِهِ
طَبٌّ بأحكامِ الهجاءِ مُبصِّرٌ
أهلَ السَّفاهِ بزَيغهِ وصوابِهِ
حَرُمَ الهجاءُ على امرئٍ إلا امرَأً
وقَعَ الهجاءُ عليه من أضرابِهِ
أو طالباً قوتاً حماهُ قادرٌ
ظلماً حقوقَ طَعامِهِ وشرابِهِ آ 
معلومات عن الشاعر : هو علي ابن العباس بن جريج، أو جورجيس، الرومي، أبو الحسن.
شاعر كبير، من طبقة بشار والمتنبي. روميّ الأصل، كان جده من موالي بني العباس. ولد ونشأ ببغداد، ومات فيها مسموماً، قيل:..
من القائل لا أقذَعُ السلطانَ في أيامه
خوفاً … ابن الرومي

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *