الرئيسية / الشعر العربي / لا وعيون لحظها ساهر وطرفها بي … عمارة اليمني

لا وعيون لحظها ساهر وطرفها بي … عمارة اليمني

قصيدة : لا وعيون لحظها ساهر
وطرفها بي … عمارة اليمني

لا وعيون لحظها ساهر
وطرفها بي أبدا ساخر
وما بدا من عقدات النقا
تحت غصون كلها ناضر
ما عرف الإشراك في حبكم
لي بعدما وحدكم خاطر
ونافر الأعطاف عاملته
باللطف حتى سكن النافر
ولم أزل أمسح أعطافه
ورأيه في قصتي حائر
حتى غدا من خجل مطرقا
وكل إعراض له آخر
عجبت من ذلي ومن عزة
في موقف عاذلة عاذر
في ليلة ساهرها نائم
فماله سمع ولا ناظر
مددت فيها الفخ لما خلا ال
جو إلى أن وقع الطائر
فبت من فرط اغتباطي به
أظن أني غائب حاضر
أحسب أني في جميع الورى
ناه بما أختاره آمر
مفترض الطاعة مستوجب ال
أمر كأني الملك الناصر
السيد بن السيد المرتضى
فرع نماه الحسب الطاهر
أشرف أملاك الورى همة
أولهم في المجد والآخر
تجري الليالي بالذي يشتهي
طوعا ويجري الفلك الدائر
مبارك الطلعة ميمونها
نور العلى في وجهه ظاهر
يعرف من لم يره أنه
ذاك الذي يذكره الذاكر
أفضل من تحمله سبطة
ضامرة كالرمح أو ضامر
أطعن من هز طوال القنا
ما كل من هز القنا ماهر
والله ما أدري أليث الشرى
في سرجه أم جحفل سائر
لا غرو أن يحمي خيس العلى
شبل أبوه الأسد الخادر
أو يهدي الركب إذا أظلموا
نجم أبوه القمر الزاهر
الصالح الهادي له والد
لقد تساوى النجر والناجر
تبارك المعطي لكم هذه ال
رتبة فهو الملك القادر
رداؤها فوقكم لائق
وهو على غيركم نافر
قد كان عباس بها وابنه
والمجد فيها مكره صاغر
ولم يزل فوقهما سترها
مرخى إلى أن قتل الظافر
فأصبحت أستارها عنهما
مكشوفة إذ غضب الساتر
تعوَّضت عن فاجرٍ صالحاً
لا يستوي الصالح والفاجر
وفيكما بينهما آية
باهرة برهانها باهر
كلاكما سار إلى فيئها
كذا أبوه قبله سائر
أنت تفي بالعهد واف به
وهو بما يعقده غادر
أنت بآيات الهدى مؤمن
مصدق وهو بها كافر
وهو لآل المصطفى خاذل
وأنت سيف لهم ناصر
لو كان حيا وتباريتما
كنت المجلي وهو العاشر
إن قدمته السن في مدة
فهو إلى فضلك يستاخر
أنت بما شيدته أول
وهو بما هدمه آخر
بمثل ما أوتيت من رتبة
وسؤدد فليفخر الفاخر
أصبحت من يسر العلى حيث لا
يدركك الناظر والخاطر
مبجل القدر يقول العدى
أنت على ما تشتهي قادر
فما لمن ترفعه خافض
ولا لمن تكسره جابر
ساحتك الخضراء لا أقفرت
ينتابها الوارد والصادر
أصبحت من جملة زوارها
فلم ينل ما نلته زائر
لم يرض بالإكرام لي وحده
فجادني إنعامه الغامر
شرفني بالقرب من حضرة
ينفق فيها الأدب البائر
مسفرة الغرة لم ألقها
إلا انثنى لي أمل سافر
دائمة الإحسان ينتابني
من راحتيها رائح باكر
يا حارس الدين الذي لم يسر
سير ثناه المثل السائر
يا من غدا بالمجد مستأثرا
وليس بالنعمة يستأثر
يا سابقا لا يدعي سابق
مدح معاليه ولا حاضر
اسمع سمعت الخير من خادم
حظك من إخلاصه وافر
لم يدر من سكرة إعجابه
أساحر الألفاظ أم شاعر
لكنه شرف قدر الثنا
بنظم ما أنت له ناثر
إني وإن أحسنت لا أدعي
أني لما أسديته شاكر آ 
معلومات عن الشاعر : هو عمارة بن علي بن زيدان الحكمي المذحجي اليمني، أبو محمد، نجم الدين.
مؤرخ ثقة، وشاعر فقيه أديب، من أهل اليمن، ولد في تهامة ورحل إلى زبيد سنة 531هـ، وقدم مصر..
من القائل لا وعيون لحظها ساهر
وطرفها بي … عمارة اليمني

عن admin

شاهد أيضاً

الكرمة مطانس عوَّاد وسومر هزيم

تحميل انشودة الكرمة مطانس عوَّاد وسومر هزيم Mp3 الكرمة مطانس عوَّاد وسومر هزيم كلمات النشيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *