Posted By admin
للهِ بدرٌ أشرقَتْ شمسُ المدامةِ في … ابن قلاقس

قصيدة : للهِ بدرٌ أشرقَتْ
شمسُ المدامةِ في … ابن قلاقس

للهِ بدرٌ أشرقَتْ
شمسُ المدامةِ في يمينِهْ
وافى بها وبمِثلِها
أخرى تُحيلُ على فنونِهْ
فسكرتُ لا أدري أمِنْ
كاساتِه أم منْ جُفونِهْ
وجنيتُ من وجَناتِه
ورداً زَها في غيرِ حينِه
يُفْني إذا جعلَ الأصي
لَ يشُبَّ ناراً في مَعينِهْ
وتَناشدَ الرهبانُ كلٌّ
مطربٌ بلحونِ دينِهْ
فالدير يرقصُ بين جِدِّ
هوًى تبرقَع في مُجونِهْ
لاح الهلالُ لليلتي
نِ فخلّ عنه عُرَى دُجونِهْ
وبدا كوجهِ مسافرٍ
رفعَ العِمامةَ عن جَبينهْ آ 
معلومات عن الشاعر : هو ابن قلاقس

نصر بن عبد الله بن عبد القوي اللخمي أبو الفتوح الأعز الإسكندري الأزهري.
شاعر نبيل، من كبار الكتاب المترسلين، كان في سيرته غموض، ولد ونشأ بالإسكندرية وانتقل إلى..
من القائل للهِ بدرٌ أشرقَتْ
شمسُ المدامةِ في … ابن قلاقس

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *