Posted By admin
لَقَد بَكَّرَت في خِفِّها وَإِزارِها … أبو العلاء المعري

قصيدة : لَقَد بَكَّرَت في خِفِّها وَإِزارِها
… أبو العلاء المعري

لَقَد بَكَّرَت في خِفِّها وَإِزارِها
لِتَسأَلَ بِالأَمرِ الضَريرَ المُنَجِّما
وَما عِندَهُ عِلمٌ فَيُخبِرها بِهِ
وَلا هُوَ مِن أَهلِ الحِجى فَيُرَجِّما
يَقولُ غَداً أَو بَعدَهُ وَقعُ ديمَةٍ
يَكونُ غِياثاً أَن تَجودَ وَتَسجُما
وَيوهِمُ جُهّالَ المَحَلَّةِ أَنَّهُ
يَظَلُّ لِأَسرارِ الغُيوبِ مُتَرجِما
وَلَو سَأَلوهُ بِالَّذي فَوقَ صَدرِهِ
لَجاءَ بِمَينٍ أَو أَرَمَّ وَجَمجَما
كَأَنَّ سَحاباً عَمَّهُم بِضَلالَةٍ
فَلَيسَ إِلى يَومِ القِيامَةِ مُنجِما
إِذا قالَ أَهلُ اللُبَ حانَ اِنسِفارُهُ
تَدارَكَهُ غَيمٌ سِواهُ فَأَنجَما
فَإِن كُنتَ قَد وُفِّقتَ فَاِنجُ بِوِحدَةٍ
وَخَلِّ البَرايا مِن فَصيحٍ وَأَعجُما
وَلا تَكُ فيما يَكرَهُ القَومُ ساعِياً
وَلا مُسرِجاً في نَصرِ غَيرِكَ مُلجِما آ 
معلومات عن الشاعر : هو أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري.
شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..
من القائل لَقَد بَكَّرَت في خِفِّها وَإِزارِها
… أبو العلاء المعري

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *