الرئيسية / الشعر العربي / لَنا دونَ مِن تَحتَ السَماءِ … الفرزدق

لَنا دونَ مِن تَحتَ السَماءِ … الفرزدق

قصيدة : لَنا دونَ مِن تَحتَ السَماءِ … الفرزدق

لَنا دونَ مِن تَحتَ السَماءِ عَلَيهِمُ
مِنَ الناسِ طُرّاً شَمسُها وَبُدورُها
أَخَذنا بِآفاقِ السَماءِ عَلَيهِمُ
لَنا بَرُّها مِن دونِهِم وَبُحورُها
وَلَو أَنَّ أَرضَ المُسلِمينَ يَحوطُها
سِوانا مِنَ الأَحياءِ ضاعَت ثُغورُها
لَنا الجِنُّ قَد دانَت وَكُلُّ قَبيلَةٍ
يَدينُ مُصَلّوها لَنا وَكَفورُها
وَفي أَسَدٍ عادِيُّ عِزٍّ وَفيهِمُ
رَوافِدُ مَعروفٍ غَزيرٍ غَزيرُها
هُمُ عَمَّموا حُجراً وَكِندَةَ حَولَهُ
عَمائِمَ لا تَخفى مِنَ المَوتِ نيرُها
وَنَحنُ ضَرَبنا الناسَ حَتّى كَأَنَّهُم
خَراريبُ صَيفٍ صَعصَعَتها صُقورُها
بِمُرهَفَةٍ يُذري السَواعِدَ وَقعَها
وَيَفلِقُ هامَ الدارِعينَ ذُكورُها
وَنَحنُ أَزَلنا أَهلَ نَجرانَ بَعدَما
أَدارَ عَلى بَكرٍ رَحانا مُديرُها
وَنَحنُ رَبيعُ الناسِ في كُلِّ لَزبَةٍ
مِنَ الدَهرِ لا يَمشي بِمُخٍّ بَعيرُها
إِذا أَضحَتِ الآفاقُ مِن كُلِّ جانِبٍ
عَلَيها قَتامُ المَحلِ بادٍ بُسورُها
وَشُبَّ وَقودُ الشَعرَيَينِ وَحارَدَت
جِلادُ لِقاحِ المُمحِلينَ وَخورُها
وَراحَ قَريعُ الشَولِ مُحدَودَبَ القَرا
سَريعاً وَراحَت وَهيَ حُدبٌ ظُهورُها
يُبادِرُها كِنَّ الكَنيفِ إِمامُها
كَما حَثَّ رَكضاً بِالسَرايا مُغيرُها
هُنالِكَ تَقري المُعتَفينَ قُدورُنا
إِذا الشَولُ أَعيا الحالِبينَ دُرورُها
وَنَعرِفُ حَقَّ المَشرِفِيَّةِ كُلَّما
أَطارَ جُناةَ الحَربِ يَوماً مُطيرُها آ 
معلومات عن الشاعر : هو هَمَّام بن غالب بن صعصعة التميمي الدارمي، أبو فراس، الشهير بالفرزدق.
شاعر، من النبلاء، من أهل البصرة، عظيم الأثر في اللغة، كان يقال: لولا شعر الفرزدق لذهب ثلث لغة العرب، ولولا..
من القائل لَنا دونَ مِن تَحتَ السَماءِ … الفرزدق

عن admin

شاهد أيضاً

هو الدين .. لا أعلى … حمد بن خليفة أبو شهاب

قصيدة : هو الدين .. لا أعلى … حمد بن خليفة أبو شهاب هو الدين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *