Posted By admin
ماذا يُوَسوِسُ في الصُدورِ مِمّا يَحُطُّ … القاضي الفاضل

قصيدة : ماذا يُوَسوِسُ في الصُدورِ
مِمّا يَحُطُّ … القاضي الفاضل

ماذا يُوَسوِسُ في الصُدورِ
مِمّا يَحُطُّ عَنِ الصُدورِ
لا بَل وَيَنقُلُ ساكِني الد
ورِ الرِجالَ إِلى القُبورِ
لا بَل وَيَرفَعُهُم عَلى ال
أَجذاعِ في طَلَبِ السَريرِ
أَولا إِلى ظُلَمِ الحُبو
سِ عَلى هَوى طَلَبِ السُتورِ
وَيلَ الظَلامِ خُلِقتَ مِن
هُ فَلا تُطَمِّعُها بِنورِ
نَفسٌ هِيَ الشَيطانُ دَلَّت
هُ بِآمالِ الغُرورِ
ما كُنتَ تَطلُعُ في الأَمي
رِ فضكَيفَ تَطلُعُ في الوَزيرِ
وَلَقَد جَرَيتَ إِلى مَدى
ما مُنتَهاهُ سِوى المَنثورِ
وَخَوالِفُ الأَولادِ تَر
بو في المَزايِلِ لا الحُجورِ آ 
معلومات عن الشاعر : هو المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..
من القائل ماذا يُوَسوِسُ في الصُدورِ
مِمّا يَحُطُّ … القاضي الفاضل

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *