الرئيسية / الشعر العربي / منازلهم بين اللوى فالدكادِك سقى هاطِل … ابن دنينير

منازلهم بين اللوى فالدكادِك سقى هاطِل … ابن دنينير

قصيدة : منازلهم بين اللوى فالدكادِك
سقى هاطِل … ابن دنينير

منازلهم بين اللوى فالدكادِك
سقى هاطِل الوسميّ أطلال دارك
وإن ضنّ جود الغيث حينا فجادها
من الجفن صوب العارض المتدارك
ديار نفي عني تذكر عهدها
رقاوى وتذراف الدموع السوافك
عهدت بها البيض الدمى حين أنثني
أميس بصبغ للشبيبة حالك
وروض التصابي بالسرات ناضره
أريض لنا والغيد غير فوارك
إلى أن رمانا الدهر عن قوش صرفه
بأسهم بعد للتداني بواتك
وساروا وقلبي في ركائب عيسهم
ودمعي كنظم اللؤلؤ المتهالك
أنادي بمحاديهم ترفق فإنما
فراق لبيني تاركي في الهوالك
لبيني أضعت العهد مني وخنتني
ودادي فيا للّه ماذا بدا لك
فإن تبخلي بالقرب مني فإنني
قنوع بأن تهدين طيف خيالك
لأيّة حال بالقطيعة والجفا
صرمت حبا لي في الهوى من حبالك
وكيف أمني النفس منك بزورة
وشحط النوى بيني وبين فرارك
ومن لي بطيف منك والشام منزلي
وقد ضربت بالأبرقين قبابك
نأى جلدي لما نا يتم وإنما
فؤاديَ قد خلّفته في رحالك
فإن رشقتني أسهم البين بالنوى
كما رشقتني أسهم من لحاظك
لجأت إلى رب السماحة والندى
سمام العدى ذي المكرمات أتابك
هو الحافظ الحامي من الملك حوزة
بأصناف راي كالقنا الماسلك
إذا سار ما بين الصفوف ترى له
جيوش وغى قد أيّدت بالملائك
به قام هذا الملك حتى توطدت
دعائمه من دون كل الممالك
وفي يده للناس بالباس والندى
أقاليد أبواب التقى والناسك
وعلم إذا جاشت غوارب بحره
يقول الورى ما أن له من مشارك
فأنى امتطى ظهر الجواد لعزمة
وراح أمام الفيلق المتعارك
ترى اسدا من فوق أزرار درعه
سنا قمر بين الظبا والنيازك
أيا رب ذا الملك العظيم ومن له
مغامات صدق في الليالي الحوالك
إذا تليت آيات مجدك في الورى
تضوع بعرف من شذي المسك صائك
لقد راح بالإسلام نحوك فاقة
فعجل بغارات له ومعارك
بآساد موت في ظهور صلادم
تريك لظى من تحت قدح السنابك
فإنّ ثغور الروم تحنو تشوقا
اليك فبادرها بقطع المسالك
أيا سيف ذا الملك الغياثي إنني
جمعت علوما من فنون المدارك
وما كنت أسخي أن ألقب شاعرا
ولكن مدحي فيك لست بتارك
ولم تزل الأيام تزهى بمنصبي
ولكنها الأقدار سدّت مسالكي
وإني لذو حظ إذا جئت مداحا
لعلياك بل ثغر من الدهر ضاحك آ 
معلومات عن الشاعر : هو إبراهيم بن محمد بن إبراهيم بن علي بن هبة الله بن يوسف بن نصر بن أحمد اللخمي القابوسي الموصلي من أهل الموصل من ولد قابوس الملك ابن المنذر بن ماء..
من القائل منازلهم بين اللوى فالدكادِك
سقى هاطِل … ابن دنينير

عن admin

شاهد أيضاً

يَشقى الفَتى بِخلافِ كُلِّ مُعانِدٍ يُؤذيهِ … الميكالي

قصيدة : يَشقى الفَتى بِخلافِ كُلِّ مُعانِدٍ يُؤذيهِ … الميكالي يَشقى الفَتى بِخلافِ كُلِّ مُعانِدٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *