Posted By admin
وإني لأَعْجبُ من شائبٍ … ظافر الحداد

قصيدة : وإني لأَعْجبُ من شائبٍ
… ظافر الحداد

وإني لأَعْجبُ من شائبٍ
يُنقِّى البياضَ كي يَتكَتِمْ
وهل ذاك إلا كقَطِّ الذُّبالِ
إذا خمدت فبِهِ تَضْطَرم
وكالبئرِ يَنْزِفُها الماتحون
وفي الحال من نَزْفِها تَسْتَجِم
يُرجِّى بذلك ردَّ الشبابِ
وهيهاتَ أنْ يَرجع المُخْتَرَم
إذا خان سَمْكَ الجدارِ الأساسُ
فقد ضاع من فوقه ما يُرَمُّ
وكم قَدْرُ ما يستقرُّ الظلام
إذا ما الصباح عليه هجم
إذا ما أسِفت على فائتٍ
فحَظُّك منه الأسى والندم آ 
معلومات عن الشاعر : هو ظافر بن القاسم بن منصور الجذامي أبو نصر الحداد.
شاعر، من أهل الإسكندرية، كان حداداً.
له (ديوان شعر – ط)، ومنه في الفاتيكان (1771 عربي) نسخة جميلة متقنة وفي خزانة..
من القائل وإني لأَعْجبُ من شائبٍ
… ظافر الحداد

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *