Posted By admin
وَغُصنِ بانٍ قُلوبُ الناسِ قاطِبَةً مِنهُ … ابن عنين

قصيدة : وَغُصنِ بانٍ قُلوبُ الناسِ قاطِبَةً
مِنهُ … ابن عنين

وَغُصنِ بانٍ قُلوبُ الناسِ قاطِبَةً
مِنهُ عَلى خَطَرٍ إِن ماسَ أَو خَطَرا
بَدا وَأَبدى بِرُؤياهُ لَنا قَمَراً
فيهِ مِنَ الحُسنِ ما لِلعَقلِ قَد قَمَرا
هُوَ الغَزالُ وَلَكِنِّي عَجِبتُ لَهُ
مِنَ الغَزالَةِ إِذ زارَتهُ أَن نَفَرا
وَظَلَّ مُستَتِراً مِنها وَمُحتَجِباً
عَنها وَنورُهُما في الناسِ قَد ظَهَرا
فَقُلتُ حَسبُكَ لا تَخشَ اِجتِماعَكُما
فَالشَمسُ لا يَنبَغي أَن تُدرِكَ القَمَرا آ 
معلومات عن الشاعر : هو محمد بن نصر الله من مكارم بن الحسن بن عنين، أبو المحاسن، شرف الدين، الزرعي الحوراني الدمشقي الأنصاري.
أعظم شعراء عصره. مولده ووفاته في دمشق. كان يقول إن أصله من الكوفة،..
من القائل وَغُصنِ بانٍ قُلوبُ الناسِ قاطِبَةً
مِنهُ … ابن عنين

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *