Posted By admin
وَفِتيانِ صِدقٍ مِن عَدِيٍّ عَلَيهِمُ … الحطيئة

قصيدة : وَفِتيانِ صِدقٍ مِن عَدِيٍّ عَلَيهِمُ
… الحطيئة

وَفِتيانِ صِدقٍ مِن عَدِيٍّ عَلَيهِمُ
صَفائِحُ بُصرى عُلِّقَت بِالعَواتِقِ
إِذا ما دُعوا لَم يَسأَلوا مَن دَعاهُمُ
وَلَم يُمسِكوا فَوقَ القُلوبِ الخَوافِقِ
وَطاروا إِلى الجُردِ العِتاقِ فَأَلجَموا
وَشَدّوا عَلى أَوساطِهِم بِالمَناطِقِ
أولَئِكَ آباءُ الغَريبِ وَغاثَةُ ال
صَريخِ وَمَأوى المُرمِلينَ الدَرادِقِ
أَحَلّوا حِياضَ المَوتِ فَوقَ جِباهِهِم
مَكانَ النَواصي مِن وُجوهِ السَوابِقِ آ 
معلومات عن الشاعر : هو جرول بن أوس بن مالك العبسي، أبو مُليكة.
شاعر مخضرم، أدرك الجاهلية والإسلام. كان هجاءاً عنيفاً، لم يكد يسلم من لسانه أحد. وهجا أمه واباه ونفسه. واكثر من هجاء الزبرقان بن..
من القائل وَفِتيانِ صِدقٍ مِن عَدِيٍّ عَلَيهِمُ
… الحطيئة

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *