Posted By admin
يا رَعدُ ما هَذي القَعاقِعْ يا … القاضي الفاضل

قصيدة : يا رَعدُ ما هَذي القَعاقِعْ
يا … القاضي الفاضل

يا رَعدُ ما هَذي القَعاقِعْ
يا بَرقُ ما هَذي اللَوامِعْ
لَم تَملَأ الأَيدي وَلَ
كنّ النَواظِرَ وَالمَسامِعْ
وَلَقَد تَدافَعَتِ السُيو
لُ فَما مُقَطَّمُها بِدافِعْ
طَمِعَت بِأَن تَحكي يَدَي
عُثمانَ يا تَعَبَ المَطامِعْ
وَهُما سَحابا رَحمَةٍ
وَكِلاهُما لِلخَلقِ نافِعْ
وَالفَرقُ بَينَهُما فَلا
يَخفى وَما فيهِ مُنَازِعْ
ما مَن يُرَوّي كُلَّ ظَم
آنٍ كَمُشبِعِ كُلِّ جائِعْ آ 
معلومات عن الشاعر : هو المولى الإمام العلامة البليغ ، القاضي الفاضل محيي الدين ، يمين المملكة ، سيد الفصحاء ، أبو علي عبد الرحيم بن علي بن الحسن بن الحسن بن أحمد بن المفرج..
من القائل يا رَعدُ ما هَذي القَعاقِعْ
يا … القاضي الفاضل

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *