Posted By admin
يا مَن هَواهُم في فُؤادي … ابن علوي الحداد

قصيدة : يا مَن هَواهُم في فُؤادي … ابن علوي الحداد

يا مَن هَواهُم في فُؤادي مُقيمُ
وَحُسنَهُم في مَشهَدي مُستَقيمُ
هَل مِن سَبيلٍ لي إِلى وَصلِكُم
مِن قَبلُ أَن تُمسي العِظامُ رَميمُ
وَيَظهَرُ السِرُّ الَّذي صُنتَهُ
مِن وُدِّكُم عَن مُبغَضي وَالحَميمُ
يا سادَتي مُنّوا عَلَيَّ عَبدَكُم
الهائِمُ الوالِهُ بِكُم مِن قَديمُ
عَطفاً عَلى مَن صارَ مِن وَكَم
في قَلبِهِ وَالشَوقِ أَمرٌ عَظيمُ
لَو كانَ يُدريهِ العَذولُ لَهُ
في حُسنِكُم عادَ الشَفيقُ الرَحيمُ
ذَمَمتُ نَفسي حينَ وَلِيَ الزَمانُ
وَلَم أُشاهِد حُسنَهُم يا نَديمُ
وَلَم أَقِف يَوماً عَلى سِرِّهِم
ذاكَ الَّذي فيهِ الرِجالُ تَهيمُ
وَلَيسَ يَخفاني الَّذي عاقَني
نَفسي بِهِ تَدري وَقَلبي عَليمُ
عَزَمتُ قَطعَ كُلَّ أَمرٍ أَرى
في قَطعِهِ نَيلُ المَقامِ الكَريمُ
وَأَرفُضُ الدنيا الغَرور التي
من حبها كان الحجاب المقيم
وَالنفس وَالشيطانُ أَعصيهما
بقوة الله العزيز الحكيم
أولى الأكوان ظهراً وَلا
أرى سوى اللَهُ العلي العظيم
يا رب هب لي منك حسن اليقين
وعصمة الصدق وقلباً سليم
وهمة تعلو وصبراً جميل
ونور توفيق به أستقيم
وحسن تأييد وعونا يدوم
فإنك الدائم وجودك عميم
أرجوك تعطيني الذي أبتغي
بمحض فضلك لا بجهدي الذميم آ 
معلومات عن الشاعر : هو عبد الله بن علوي بن محمد الحداد، فقيه شافعي، وعالم في عقيدة أهل السنة والجماعة على منهج الأشاعرة، وفي السلوك والتربية من مدينة تريم في حضرموت اليمنية، نهج طريق الصوفية..
من القائل يا مَن هَواهُم في فُؤادي … ابن علوي الحداد

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *