Posted By admin
يَقولونَ لي لَو كانَ بِالرَملِ … أبو ذؤيب الهذلي

قصيدة : يَقولونَ لي لَو كانَ بِالرَملِ … أبو ذؤيب الهذلي

يَقولونَ لي لَو كانَ بِالرَملِ لَم يَمُت
نُشَيبَةُ وَالطُرّاقُ يَكذِبُ قيلُها
وَلَو أَنَّني اِستَودَعتُهُ الشَمسَ لَاِرتَقَت
إِلَيهِ المَنايا عَينُها وَرَسولُها
وَكُنتُ كَعَظمِ العاجِماتِ اِكتَنَفنَهُ
بِأَطرافِهِ حَتّى اِستَدَقَّ نُحولُها
عَلى حينَ ساواهُ الشَبابُ وَقارَبَت
خُطايَ وَخِلتُ الأَرضَ وَعثاً سُهولُها
حَدَرناهُ بِالأَثوابِ في قَعرِ هُوَّةٍ
شَديدٍ عَلى ما ضَمَّ في اللَحدِ جولُها آ 
معلومات عن الشاعر : هو خويلد بن خالد بن محرث أبو ذؤيب من بني هذيل بن مدركة . من مضر .
شاعر فحل ومخضرم ادرك الجاهلية والاسلام وسكن في المدينة واشترك في الغزو والفتوح وعاش الى..
من القائل يَقولونَ لي لَو كانَ بِالرَملِ … أبو ذؤيب الهذلي

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *